التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ ٱلْفِرْدَوْسِ نُزُلاً
١٠٧
خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً
١٠٨
-الكهف

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: إن الذين صدقوا بـالله ورسوله، وأقرّوا بتوحيد الله وما أنزل من كتبه وعملوا بطاعته، كانت لهم بساتـين الفردوس، والفردوس: معظم الـجنة، كما قال أمية:

كانَتْ مَنازِلُهُمْ إذْ ذاكَ ظاهِرَةًفِـيها الفَراديسُ والفُومانُ والبَصَلُ

واختلف أهل التأويـل فـي معنى الفردوس فقال بعضهم: عنى به أفضل الـجنة وأوسطها. ذكر من قال ذلك:

حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا عبـاس بن الولـيد، قال: ثنا يزيد بن زريع، عن سعيد، عن قتادة، قال: الفردوس: رَبوة الـجنة وأوسطها وأفضلها.

حدثنا أحمد بن سريج الرازي، قال: ثنا الهيثم أبو بشر، قال: أخبرنا الفرج بن فضالة، عن لقمان، عن عامر، قال: سئل أبو أسامة عن الفردوس، فقال: هي سرّة الـجنة.

حدثنا أحمد بن أبـي سريج، قال: ثنا حماد بن عمرو النصيبـي، عن أبـي علـيّ، عن كعب، قال: لـيس فـي الـجنان جنة أعلـى من جنة الفردوس، وفـيها الآمرون بـالـمعروف، والناهون عن الـمنكر.

وقال آخرون: هو البستان بـالرومية. ذكر من قال ذلك:

حدثنـي علـيّ بن سهل الرملـي، قال: ثنا حجاج عن ابن جريج، عن عبد الله بن كثـير، عن مـجاهد، قال: الفردوس: بستان بـالرومية.

حدثنا العبـاس بن مـحمد، قال: ثنا حجاج، قال: ابن جريج: أخبرنـي عبد الله عن مـجاهد، مثله.

وقال آخرون: هو البستان الذي فـيه الأعناب. ذكر من قال ذلك:

حدثنا عبـاس بن مـحمد، قال: ثنا مـحمد بن عبـيد، عن الأعمش، عن يزيد بن أبـي زياد، عن عبد الله بن الـحارث، عن كعب، قال: جنات الفردوس التـي فـيها الأعناب.

والصواب من القول فـي ذلك، ما تظاهرت به الأخبـار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وذلك ما:

حدثنا به أحمد بن أبـي سريج، قال: ثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا همام بن يحيى، قال: ثنا زيد بن أسلـم، عن عطاء بن يسار، عن عبـادة بن الصامت، عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم قال: "الـجَنَّةُ مِئَةُ دَرَجَةٍ، ما بـينَ كُلّ دَرَجَتَـينِ مَسِيرَةُ عامٍ والفِرْدَوْسُ أعْلاها دَرَجَةً، وَمِنْها الأنهَارُ الأرْبَعَةُ، والفِرْدَوْسُ مِنْ فَوْقِها، فإذَا سألْتُـمُ اللَّهَ فـاسألُوهُ الفِرْدَوْسَ" .

حدثنا موسى بن سهل، قال: ثنا موسى بن داود، قال: ثنا همام بن يحيى، عن زيد بن أسلـم، عن عطاء بن يسار، عن عُبـادة بن الصامت، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الجَنَّةُ مِئَةُ دَرَجَةٍ ما بـينَ كُلّ دَرَجَتَـينِ كمَا بـينَ السَّماءِ والأرْضِ، أعْلاها الفِرْدَوْسُ، ومِنْها تُفَجَّر أنهَارُ الـجَنَّةِ الأرْبَعَةُ، فإذَا سألْتُـمُ اللَّهَ فـاسألُوهُ الفِرْدَوْسَ" .

حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: ثنـي أبو يحيى بن سلـيـمان، عن هلال بن أسامة، عن عطاء بن يسار، عن أبـي هريرة، أو أبـي سعيد الـخُدريّ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذَا سألْتُـمُ اللَّهَ فـاسألُوهُ الفِرْدَوْسَ، فإنَّها أوْسَطُ الـجَنَّةِ وأعْلَـى الـجَنَّةِ، وَفَوْقَها عَرْشُ الرَّحْمنِ تَبـارَكَ وَتَعالـى، ومِنْهُ تَفَجَّرُ أنهارُ الـجَنَّةِ" .

حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا أبو عامر، قال: ثنا فلـيح، عن هلال، عن عبد الرحمن بن أبـي عمرة، عن أبـي هريرة، عن النبـيّ صلى الله عليه وسلم مثله، إلا أنه قال: "وَسَطُ الـجَنَّةِ" وقالَ أيضا: "وَمِنهُ تُفَجَّرُ أو تَتَفَجَّرُ" .

حدثنـي عمار بن بكار الكلاعي، قال: ثنا يحيى بن صالـح، قال: ثنا عبد العزيز بن مـحمد، قال: ثنا زيد بن أسلـم، عن عطاء بن يسار، عن معاذ بن جبل، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّ فِـي الـجَنَّةِ مِئَةَ دَرَجَةٍ، ما بـينَ كُلّ دَرَجَتَـينِ كمَا بـينَ السَّماءِ والأرْضِ، والفِرْدَوْسُ أعْلَـى الـجنَّةِ وأوْسَطُها، وفَوْقُها عَرْشُ الرَّحْمنِ، ومِنْها تَفَجَّر أنهَارُ الـجَنَّةِ، فإذَا سألْتُـمُ الله فَسَلُوهُ الفِرْدَوْسَ" .

حدثنا أحمد بن منصور، قال: ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث، قال: ثنا الـحارث بن عمير، عن أبـيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "جَنَّاتُ الفِرْدَوْسِ أرْبَعَةٌ، اثْنَتانِ مِنْ ذَهَبٍ حِلْـيَتُهُما وآنِـيَتُهُما، وَما فِـيهِما مِنْ شَيْءٍ، وَاثْنَتانِ مِنْ فِضَّةٍ حِلْـيَتُهُما وآنِـيَتُهُما، وَما فِـيهِما مِنْ شَيْءٍ" .

حدثنا أحمد بن أبـي سريج، قال: ثنا أبو نعيـم، قال: ثنا أبو قدامة، عن أبـي عمران الـجونـي، عن أبـي بكر بن عبد الله بن قـيس، عن أبـيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "جَنَّاتُ الفِرْدَوْسِ أرْبَعٌ: ثِنْتانِ مِنْ ذَهَبٍ حِلْـيَتهُما وآنِـيَتُهُما وَما فِـيهِما، وَثِنْتانِ مِنْ فِضَّةٍ حِلْـيَتُهُما وآنِـيَتُهُما وَما فِـيهِما" .

حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يعقوب، عن حفص، عن شمر، قال: خـلق الله جنة الفردوس بـيده، فهو يفتـحها فـي كلّ يوم خميس، فـيقول: ازدادي طيبـاً لأولـيائي، ازدادي حسنا لأولـيائي.

حدثنا ابن البرقـيّ، قال: ثنا ابن أبـي مريـم، قال: أخبرنا مـحمد بن جعفر وابن الدراورديّ، قالا: ثنا زيد بن أسلـم، عن عطاء بن يسار، عن معاذ بن جبل، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ للْـجَنَّةِ مِئَةَ دَرَجَةٍ، كُلُّ دَرَجَةٍ مِنْها كَمَا بـينَ السَّماءِ والأرْضِ، أعْلَـى دَرَجَةً مِنْها الفِرْدَوْسُ" .

حدثنـي أحمد بن يحيى الصوفـيّ، قال: ثنا أحمد بن الفرج الطائيّ، قال: ثنا الولـيد بن مسلـم، عن سعيد بن بشير، عن قتادة، عن الـحسن، عن سَمُرة بن جُنْدَب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الفِرْدَوْسُ مِنْ رَبْوَةِ الـجَنَّةِ، هِيَ أوْسَطُها وأحْسَنُها" .

حدثناابن بشار، قال: ثنا ابن أبـي عديّ، قال: أنبأنا إسماعيـل بن مسلـم، عن الـحسن، عن سمرة بن جندب، قال: أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنَّ الفِرْدَوْسَ هِيَ أعْلَـى الـجَنَّةِ وأحْسَنُها وأرْفَعُها" .

حدثنـي مـحمد بن مرزوق، قال: ثنا روح بن عبـادة، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، عن أنس بن مالك أن نبـيّ الله صلى الله عليه وسلم، قال للربـيع ابنة النضر: "يا أُمَّ حارثَةَ، إنَّها جِنانٌ، وإنَّ ابْنَكِ أصَابَ الفِرْدَوْسَ الأعْلَـى" . والفردوس: ربوة الـجنة وأوسطها وأفضلها.

وقوله: {نُزُلاً} يقول: منازل ومساكن، والـمنزل: من النزول، وهو من نزول بعض الناس علـى بعض. وأما النَّزْل: فهو الرَّيْع، يقال: ما لطعامكم هذا نَزْل، يراد به الرَّيْع، وما وجدنا عندكم نزلاً: أي نزولاً.

وقوله: {خالِدِينَ} يقول: لابثـين فـيها أبداً {لا يَبْغُونَ عَنْها حِوَلاً} يقول: لا يريدون عنها تـحوّلاً، وهو مصدر تـحوّلت، أخرج إلـى أصله، كما يقال: صغُر يصغُر صِغَراً، وعاج يعوج عِوَجاً.

وبنحو ما قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك:

حدثنا مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثنـي الـحارث، قال: ثنا الـحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد {لا يَبْغُونَ عَنْها حِوَلاً} قال: متـحوّلاً.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جريج، عن مـجاهد، بنـحوه.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: سمعت مخـلد بن الـحسين يقول: وسئل عنها، قال: سمعت بعض أصحاب أنس يقول: قال: «يقول أوّلهم دخولاً إنـما أدخـلنـي الله أوّلهم، لأنه لـيس أحد أفضل منـي، ويقول آخرهم دخولاً: إنـما أخرنـي الله، لأنه لـيس أحد أعطاه الله مثل الذي أعطانـي».