التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَضَلَّنَآ إِلاَّ ٱلْمُجْرِمُونَ
٩٩
فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ
١٠٠
وَلاَ صَدِيقٍ حَمِيمٍ
١٠١
فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ
١٠٢
-الشعراء

جامع البيان في تفسير القرآن

.

يقول تعالـى ذكره مخبرا عن قـيـل هؤلاء الغاوين فـي الـجحيـم: {وَما أضَلَّنا إلاَّ الـمُـجْرَمُونَ} يعنـي بـالـمـجرمين إبلـيس، وابن آدم الذي سنّ القتل. كما:

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج، عن عكرِمة، قوله {وَما أضَلَّنا إلاَّ الـمُـجْرِمُونَ} قال: إبلـيس وابن آدم القاتل.

وقوله {فَمَا لَنا مِنْ شافِعِينَ} يقول: فلـيس لنا شافع فـيشفع لنا عند الله من الأبـاعد، فـيعفو عنا، وينـجينا من عقابه {وَلا صَدِيقٍ حَميـمٍ} من الأقارب.

واختلف أهل التأويـل فـي الذين عُنوا بـالشافعين، وبـالصديق الـحميـم، فقال بعضهم: عنـي بـالشافعين: الـملائكة، وبـالصديق الـحميـم: النسيب.

ذكر من قال ذلك:

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج {فَمَا لَنا مِنْ شافِعِينَ} قال: من الـملائكة {وَلا صَدِيقٍ حَمِيـمٍ} قال: من الناس، قال مـجاهد: صديق حميـم، قال: شقـيق.

وقال آخرون: كل هؤلاء من بنـي آدم.

ذكر من قال ذلك:

حدثنـي زكريا بن يحيى بن أبـي زائدة، قال: ثنا إسحاق بن سعيد البصريّ الـمسمعي، عن أخيه يحيى بن سعيد الـمسمعي، قال: كان قَتادة إذا قرأ: {فَمَا لَنا مِنْ شافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيـمٍ} قال: يعلـمون والله أن الصديق إذا كان صالـحا نفع، وأن الـحميـم إذا كان صالـحا شفع.

وقوله {فَلَوْ أنَّ لَنا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الـمُؤْمِنِـينَ} يقول: فلو أن لنا رجعة إلـى الدنـيا فنؤمن بـالله فنكون بإيـماننا به من الـمؤمنـين.