التفاسير

< >
عرض

قَالَ لِلْمَلإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ
٣٤
يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ
٣٥
قَالُوۤاْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَٱبْعَثْ فِي ٱلْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ
٣٦
يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ
٣٧
-الشعراء

جامع البيان في تفسير القرآن

.

يقول تعالـى ذكره: قال فرعون لـما أراه موسى من عظيـم قدرة الله وسلطانه حجة علـيه لـموسى بحقـيقة ما دعاه إلـيه، وصدق ما أتاه به من عند ربه {للْـمَلإِ حَوْلَه} يعنـي لأشراف قومه الذين كانوا حوله: {إنَّ هَذَا لَساحِرٌ عَلِـيـمٌ} يقول: إن موسى سحر عصاه حتـى أراكموها ثعبـاناً {عَلِـيـمٌ}، يقول: ذو علـم بـالسحر وبصر به {يُرِيدُ أنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ} يقول: يريد أن يخرج بنـي إسرائيـل من أرضكم إلـى الشأم بقهره إياكم بـالسحر. وإنـما قال: يريد أن يخرجكم فجعل الـخطاب للـملإ حوله من القبط، والـمعنـيّ به بنو إسرائيـل، لأن القبط كان قد استعبدوا بنـي إسرائيـل، واتـخذوهم خدماً لأنفسهم ومُهَّاناً، فلذلك قال لهم: {يُرِيدُ أنْ يُخْرِجَكُمْ} وهو يريد: أن يخرج خدمكم وعبـيدكم من أرض مصر إلـى الشأم.

وإنـما قلت معنى ذلك كذلك، لأن الله إنـما أرسل موسى إلـى فرعون يأمره بإرسال بنـي إسرائيـل معه، فقال له ولأخيه { فَأْتِـيا فِرْعَوْنَ فَقُولا إنَّا رَسُولُ رَبّ العالَـمِينَ أنْ أرْسِلْ مَعَنا بَنـي إسْرائِيـلَ } .

وقوله: {فَمَاذَا تَأْمُرُونَ} يقول: فأيّ شيء تأمرون فـي أمر موسى وما به تشيرون من الرأي فـيه؟ {قالُوا أَرْجِهْ وأخاهُ، وَابْعَثْ فـي الـمَدَائِنِ حاشِرِينَ} يقول تعالـى ذكره: فأجاب فرعون الـملأ حوله بأن قالوا له: أخِّر موسى وأخاه وأنِظره، وابعث فـي بلادك وأمصار مصر حاشرين يحشرون إلـيك كل سحّار علـيـم بـالسحر.