التفاسير

< >
عرض

وَإِنَّ لُوطاً لَّمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٣٣
إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ
١٣٤
إِلاَّ عَجُوزاً فِي ٱلْغَابِرِينَ
١٣٥
ثُمَّ دَمَّرْنَا ٱلآخَرِينَ
١٣٦
-الصافات

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: وإن لوطاً الـمرسل من الـمرسلـين {إذْ نَـجَّيْناهُ وأهْلَهُ أجمَعِينَ} يقول: إذ نـجَّينا لوطاً وأهله أجمعين من العذاب الذي أحللناه بقومه، فأهلكناهم به {إلاَّ عَجُوزاً فـي الغَابِرِينَ} يقول: إلا عجوزاً فـي البـاقـين، وهي امرأة لوط، وقد ذكرنا خبرها فـيـما مضى، واختلاف الـمختلفـين فـي معنى قوله {فِـي الغابِرينَ}، والصواب من القول فـي ذلك عندنا. وقد:

حُدثت عن الـمسيِّب بن شريك، عن أبـي روق، عن الضحاك {إلاَّ عَجُوزاً فـي الغابِرِينَ} يقول: إلا امرأته تـخـلَّفت فمسخت حجراً، وكانت تسمى هيشفع.

حدثنا مـحمد، قال: ثنا أحمد، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ، فـي قوله: {إلاَّ عَجُوزاً فِـي الغابِرِينَ} قال: الهالكين.

وقوله: {ثُمَّ دَمَّرْنا الآخَرِينَ} يقول: ثم قذفناهم بـالـحجارة من فوقهم، فأهلكناهم بذلك.