التفاسير

< >
عرض

أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَآ أَن لَّوْ نَشَآءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ
١٠٠
-الأعراف

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول: أو لـم يبـين للذين يستـخـلفون فـي الأرض بعد هلاك آخرين قبلهم كانوا أهلها، فساروا سيرتهم وعملوا أعمالهم، وعتوا عن أمر ربهم {أنْ لَوْ نَشاءُ أصَبْناهُمْ بِذُنُوبهِمْ} يقول: إن لو نشاء فعلنا بهم كما فعلنا بـمن قبلهم، فأخذناهم بذنوبهم، وعجَّلنا لهم بأسنا كما عجلناه لـمن كان قبلهم مـمن ورثوا عنه الأرض، فأهلكناهم بذنوبهم. {وَنَطْبَعُ علـى قُلُوبِهِمْ} يقول: ونـختـم علـى قلوبهم فهم {لا يَسْمَعونَ} موعظة ولا تذكيراً سماع منتفع بهما.

وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك.

حدثنا مـحمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال ثنا عيسى، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد: {أوَ لـمْ يَهْدِ} قال: يبَّـين.

حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، مثله.

قال: ثنا عبد الله بن صالـح، قال: ثنـي معاوية، عن علـيّ، عن ابن عبـاس، قوله: {أوَ لَـمْ يَهْدِ } أو لـم يبـين.

حدثنـي مـحمد بن سعد، قال: ثنـي أبـي، قال: ثنـي عمي، قال: ثنـي أبـي، عن أبـيه، عن ابن عبـاس قوله: {أو لَـمْ يَهْدِ للَّذِينَ يَرِثُونَ الأرْضَ مِنْ بَعْدِ أهْلِها} يقول: أولـم يبـين لهم.

حدثنـي مـحمد بن الـحسين، قال: ثنا أحمد بن المفضل، قال: ثنا أسبـاط، عن السديّ: {أوَلَـمْ يَهْدِ للَّذِينَ يَرِثُونَ الأرْضَ مِنْ بَعْدِ أهْلِها} يقول: أولـم يتبـين للذين يرثون الأرض من بعد أهلها هم الـمشركون.

حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، فـي قوله: {أوَ لَـمْ يَهْدِ للَّذِينَ يَرِثُونَ الأرْضَ مِنْ بَعْدِ أهْلِها} أو لـم نبـين لهم، {أنْ لَوْ نَشاءُ أصَبْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ} قال: والهدى: البـيان الذي بعث هاديا لهم مبـينا لهم، حتـى يعرفوا، ولولا البـيان لـم يعرفوا.