التفاسير

< >
عرض

إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّواْ عِبَادَكَ وَلاَ يَلِدُوۤاْ إِلاَّ فَاجِراً كَفَّاراً
٢٧
رَّبِّ ٱغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ ٱلظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً
٢٨
-نوح

جامع البيان في تفسير القرآن

.

يقول تعالى ذكره مخبراً عن قيل نوح في دعائه إياه على قومه: إنك يا ربّ إن تذر الكافرين أحياء على الأرض، ولم تهلكهم بعذاب من عندك {يُضِلُّوا عِبادَكَ} الذين قد آمنوا بك، فيصدّوهم عن سبيلك، {وَلا يَلِدُوا إلاَّ فاجِراً} في دينك {كَفَّاراً} لنعمتك.

وذُكر أن قيل نوح هذا القول ودعاءه هذا الدعاء، كان بعد أن أوحي إليه ربه: { أنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إلاَّ مَنْ قَدْ آمَنَ } .

ذكر من قال ذلك:

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، في قوله: { رَبّ لا تَذَرْ على الأرْضِ مِنَ الكافِرِينَ دَيَّاراً } أما والله ما دعا عليهم حتى أتاه الوحي من السماء { أنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إلاَّ مَنْ قَدْ آمَنَ } فعند ذلك دعا عليهم نبيّ الله نوح فقال: {رَبّ لا تَذَرْ على الأرْضِ مِنَ الكافِرِينَ دَيَّاراً إنَّكَ إنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبادَكَ وَلا يَلِدُوا إلاَّ فاجِراً كَفَّاراً} ثم دعاه دعوة عامة فقال: {رَبّ اغْفِرْ لي وَلِوَالِدَيَّ ولمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَللْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ}... إلى قوله: {تَباراً}.

حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثور، عن معمر، قال: تلا قتادة { لا تَذَرْ على الأرْضِ مِنَ الكافِرِينَ دَيَّاراً } ثم ذكره نحوه.

وقوله: {رَبّ اغْفِرْ لي وَلِوَالِدَيَّ} يقول: ربّ اعف عني، واستر عليَّ ذنوبي وعلى والديَّ {ولِمَنْ دَخَلَ بَيِتيَ مُؤْمِناً} يقول: ولمن دخل مسجدي ومصلايَ مصلِّياً مؤمناً، يقول: مصدّقاً بواجب فرضك عليه. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.

ذكر من قال ذلك:

حدثنا بشر بن آدم، قال: ثنا عبد الرحمن بن مهدي، قال: ثنا سفيان، عن أبي سنان، عن الضحاك {ولِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِناً} قال: مسجدي.

حدثنا ابن حميد، قال: ثنا مهران، عن سفيان، عن أبي سلمة، عن أبي سنان سعيد، عن الضحاك مثله.

وقوله: {وللْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ} يقول: وللمصدّقين بتوحيدك والمصدّقات.

وقوله: {وَلا تَزِدِ الظَالِمِينَ إلاَّ تَباراً} يقول: ولا تزد الظالمين أنفسهم بكفرهم إلا خساراً. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.

ذكر من قال ذلك:

حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعاً عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، في قوله: {إلاَّ تَباراً} قال: خساراً.

وقد بينت معنى قول القائل: تبرت، فيما مضى بشواهده، وذكرت أقوال أهل التأويل فيه بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع.

حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثور، قال: قال معمر: ثنا الأعمش، عن مجاهد، قال: كانوا يضربون نوحاً حتى يُغْشَى عليه، فإذا أفاق قال: ربّ اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون.