التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى ٱلْهُدَىٰ وَأَوْرَثْنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ ٱلْكِتَابَ
٥٣
هُدًى وَذِكْرَىٰ لأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ
٥٤
-غافر

يريد بالهدى: جميع ما آتاه في باب الدين من المعجزات والتوراة والشرائع {وَأَوْرَثَنَا } وتركنا على بني إسرائيل من بعده {ٱلْكِتَـٰبِ } أي: التوراة {هُدًى وَذِكْرَىٰ } إرشاداً وتذكرة، وانتصابهما على المفعول له أو على الحال. وأولوا الألباب: المؤمنون به العاملون بما فيه.