التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا رَأَيْتَ ٱلَّذِينَ يَخُوضُونَ فِيۤ ءَايَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيْطَٰنُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ ٱلذِّكْرَىٰ مَعَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّٰلِمِينَ
٦٨
وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ
٦٩
-الأنعام

{يَخُوضُونَ فِى ءايَـٰتِنَا } في الاستهزاء بها والطعن فيها؛ وكانت قريش في أنديتهم يفعلون ذلك {فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ } فلا تجالسهم وقم عنهم {حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِى حَدِيثٍ غَيْرِهِ } فلا بأس أن تجالسهم حينئذ {وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيْطَـٰنُ } وإن شغلك بوسوسته حتى تنسى النهي عن مجالستهم {فَلاَ تَقْعُدْ } معهم {بَعْدَ ٱلذِّكْرَىٰ } بعد أن تذكر النهي. وقرىء: «ينسينك» بالتشديد. ويجوز أن يراد: وإن كان الشيطان ينسينك قبل النهي قبح مجالسة المستهزئين لأنها مما تنكره العقول {فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ ٱلذِّكْرَىٰ } بعد أن ذكرناك قبحها ونبهناك عليه معهم {وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مّن شَىْءٍ } وما يلزم المتقين الذين يجالسونهم شيء مما يحاسبون عليه من ذنوبهم {وَلَـٰكِن} عليهم أن يذكروهم {ذِكْرَىٰ} إذا سمعوهم يخوضون، بالقيام عنهم، وإظهار الكراهة لهم، وموعظتهم {لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } لعلهم يجتنبون الخوض حياء أو كراهة لمساءتهم. ويجوز أن يكون الضمير للذين يتقون، أي يذكرونهم إرادة أن يثبتوا على تقواهم ويزدادوها. وروي: أن المسلمين قالوا: لئن كنا نقوم كلما استهزؤا بالقرآن لم نستطع أن نجلس في المسجد الحرام وأن نطوف، فرخص لهم. فإن قلت: ما محل {ذِكْرَىٰ}؟ قلت: يجوز أن يكون نصباً على: ولكن يذكرونهم ذكرى، أي تذكيراً. ورفعاً على: ولكن عليهم ذكرى. ولا يجوز أن يكون عطفاً على محل {مِن شَىْءٍ }، كقولك: ما في الدار من أحد ولكن زيد، لأنّ قوله: {مِنْ حِسَابِهِم } يأبى ذلك.