التفاسير

< >
عرض

أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلْمَيْمَنَةِ
١٨
-البلد

مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير

وإنما ذكر ذلك لأنه تعالى بين حالهم في سورة الواقعة وأنهم { فِى سِدْرٍ مَّخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ } [الواقعة: 29,28] قال صاحب «الكشاف»: الميمنة والمشأمة، اليمين والشمال، أو اليمين والشؤم، أي الميامين على أنفسهم والمشائيم عليها. ثم قال تعالى: