التفاسير

< >
عرض

ٱلْقَارِعَةُ
١
مَا ٱلْقَارِعَةُ
٢
وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلْقَارِعَةُ
٣
-القارعة

الجامع لاحكام القرآن

قوله تعالى: {ٱلْقَارِعَةُ * مَا ٱلْقَارِعَةُ } أي القيامة والساعة؛ كذا قال عامة المفسرين. وذلك أنها تقرع الخلائق بأهوالها وأفزاعها. وأهل اللغة يقولون: تقول العرب قَرَعَتْهُمُ القارعة، وفَقَرَتْهُمُ الفاقِرة؛ إذا وقع بهم أمر فظيع. قال ابن أحمر:

وقارعةٍ مِن الأيام لَوْلاَسبيلهم لزاحت عنك حِينا

وقال آخر:

مَتَى تَقْرَعْ بمَرْوتِكُم نَسُوْكُمْولم تُوقَدْ لَنَا في القِدْرِ نَارُ

وقال تعالى: { { وَلاَ يَزَالُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ } } [الرعد: 31] وهي الشديدة من شدائد الدهر.

قوله تعالى: {مَا ٱلْقَارِعَةُ } استفهام؛ أي أيّ شيء هي القارعة؟ وكذا {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلْقَارِعَةُ } كلمة استفهام على جهة التعظيم والتفخيم لشأنها؛ كما قال: { { ٱلْحَاقَّةُ * مَا ٱلْحَآقَّةُ * وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلْحَاقَّةُ } } [الحاقة: 1 ـ 3] على ما تقدّم.