التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَّاذَآ أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ
٢٤
-النحل

الجامع لاحكام القرآن

قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَّاذَآ أَنْزَلَ رَبُّكُمْ} يعني وإذا قيل لمن تقدم ذكره ممن لا يؤمن بالآخرة وقلوبهم منكرة بالبعث «ماذا أنزل ربكم». قيل: القائل النضر بن الحارث، وأن الآية نزلت فيه، وكان خرج إلى الحِيرة فاشترى أحاديث (كَلِيلة ودِمْنة) فكان يقرأ على قريش ويقول: ما يقرأ محمد على أصحابه إلا أساطير الأولين؛ أي ليس هو من تنزيل ربّنا. وقيل: إن المؤمنين هم القائلون لهم اختباراً فأجابوا بقولهم: «أساطِير الأوّلِين» فأقرّوا بإنكار شيء هو أساطير الأوّلين. والأساطير: الأباطيل والتُّرَّهات. وقد تقدّم في الأنعام. والقول في «ماذا أنزل ربكم» كالقول في { مَاذَا يُنْفِقُونَ } [البقرة: 215] وقوله: {أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ} خبر ابتداء محذوف، التقدير: الذي أنزله أساطير الأولين.