التفاسير

< >
عرض

أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ قُلْ إِنِ ٱفْتَرَيْتُهُ فَلاَ تَمْلِكُونَ لِي مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَىٰ بِهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ
٨
-الأحقاف

الجامع لاحكام القرآن

قوله تعالى:{أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ} الميم صلة؛ التقدير: أيقولون افتراه؛ أي تقوّله محمد. وهو إضراب عن ذكر تسميتهم الآيات سحراً. ومعنى الهمزة في «أم» الإنكار والتعجب؛ كأنه قال: دع هذا واسمع قولهم المستنكر المقضيّ منه العجب. وذلك أن محمداً كان لا يقدر عليه حتى يقوله ويفترِيَه على الله، ولو قدر عليه دون أمة العرب لكانت قدرته عليه معجزة لخرقها العادة، وإذا كانت معجزة كانت تصديقاً من الله له، والحكيم لا يصدّق الكاذب فلا يكون مفترياً؛ والضمير للحق، والمراد به الآيات. {قُلْ إِنِ ٱفْتَرَيْتُهُ} على سبيل الفرض. {فَلاَ تَمْلِكُونَ لِي مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً} أي لا تقدرون على أن تردُّوا عني عذاب الله؛ فكيف أفتري على الله لأجلكم. {هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ} أي تقولونه؛ عن مجاهد. وقيل: تخوضون فيه من التكذيب. والإفاضة في الشيء: الخوض فيه والاندفاع. أفاضوا في الحديث أي ٱندفعوا فيه. وأفاض البعير أي دفع جِرّته من كرِشِه فأخرجها؛ ومنه قول الشاعر:

وأفضن بعد كُظُومِهِنّ بجِرّة

وأفاض الناس من عرفات إلى مِنًى أي دفعوا، وكل دفعة إفاضة. {كَفَىٰ بِهِ شَهِيداً} نصب على التمييز. {بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ} أي هو يعلم صدقي وأنكم مبطلون. {وَهُوَ ٱلْغَفُورُ} لمن تاب {ٱلرَّحِيمُ } بعباده المؤمنين.