التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ ٱلْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي ٱلْحَياةِ ٱلدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُفْتَرِينَ
١٥٢
وَٱلَّذِينَ عَمِلُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِهَا وَآمَنُوۤاْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ
١٥٣
-الأعراف

الجامع لاحكام القرآن

قوله تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ ٱلْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ} الغضب من الله العقوبة. {وَذِلَّةٌ فِي ٱلْحَياةِ ٱلدُّنْيَا} لأنهم أُمِروا بقتل بعضهم بعضاً. وقيل: الذِّلة الجِزْية. وفيه بعد؛ لأن الجزية لم تؤخذ منهم وإنما أخذت من ذريّاتهم. ثم قيل: هذا من تمام كلام موسى عليه السلام؛ أخبر الله عز وجل به عَنه، وتمّ الكلام. ثم قال الله تعالى: {وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُفْتَرِينَ}. وكان هذا القول من موسى عليه السلام قبل أن يتوب القوم بقتلهم أنفسهم، فإنهم لمّا تابوا وعفا الله عنهم بعد أن جرى القتل العظيم ـ كما تقدّم بيانه في «البقرة» ـ أخبرهم أن من مات منهم قتيلاً فهو شهيد، ومن بَقِي حيّاً فهو مغفور له. وقيل: كان ثَمَّ طائفة أشْرِبوا في قلوبهم العجل، أي حُبّه، فلم يتوبوا؛ فهم المعنِيّون بقوله: {إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ ٱلْعِجْلَ}. وقيل أراد من مات منهم قبل رجوع موسى من المِيقات. وقيل: أراد أولادهم. وهو ما جرى على قُريظة والنضِير؛ أي سينال أولادهم. والله أعلم. {وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُفْتَرِينَ} أي مثل ما فعلنا بهؤلاء نفعل بالمفترين. وقال مالك بن أنس رحمة الله عليه: ما من مُبْتَدِع إلا وتجد فوق رأسه ذِلّة، ثم قرأ {إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ ٱلْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ} ـ حتى قال ـ {وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُفْتَرِينَ} أي المبتدِعين. وقيل: إن موسى أمر بذبح العجل، فجرى منه دَمٌ وبَردَه بِالْمِبْرد وألقاه مع الدم في اليَمِّ وأمرهم بالشرب من ذلك الماء؛ فمن عبد ذلك العجلَ وأُشْرِبَه ظهر ذلك على أطراف فَمِه؛ فبذلك عرف عبدة العجل. وقد مضى هذا في «البقرة» ثم أخبر الله تعالى أن الله يقبل توبة التائب من الشرك وغيره. وقد مضى هذا في غير موضع. {وَٱلَّذِينَ عَمِلُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ} أي الكفر والمعاصي. {ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِهَا} أي من بعد فعلها. {وَآمَنُوۤاْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا} أي من بعد التوبة {لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ}.