التفاسير

< >
عرض

هَـٰذَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ جَمَعْنَٰكُمْ وَٱلأَوَّلِينَ
٣٨
فَإِن كَانَ لَكمُ كَيْدٌ فَكِيدُونِ
٣٩
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
٤٠
-المرسلات

الجامع لاحكام القرآن

قوله تعالى: {هَـٰذَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ} أي ويقال لهم هذا اليوم الذي يُفْصل فيه بين الخلائق؛ فيتبين المحقّ من المبطل. {جَمَعْنَاكُمْ وَٱلأَوَّلِينَ} قال ٱبن عباس: جمع الذين كذّبوا محمداً والذين كذّبوا النبيين من قبله. رواه عنه الضحاك. {فَإِن كَانَ لَكمُ كَيْدٌ} أي حيلة في الخلاص من الهلاك {فَكِيدُونِ} أي فٱحتالوا لأنفسكم وقاوُوْني ولن تجدوا ذلك. وقيل: أي {فَإِن كَانَ لَكمُ كَيْدٌ} أي قدرتم على حرب «فَكِيدُونِي» أي حاربوني. كذا روى الضحاك عن ٱبن عباس. قال: يريد كنتم في الدنيا تحاربون محمداً صلى الله عليه وسلم وتحاربونني فاليوم حاربوني. وقيل: أي إنكم كنتم في الدنيا تعملون بالمعاصي وقد عجزتم الآن عنها وعن الدَّفْع عن أنفسكم. وقيل: إنه من قول النبيّ صلى الله عليه وسلم، فيكون كقول هود: {فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لاَ تُنظِرُونِ} [هود: 55].