التفاسير

< >
عرض

وَٱلْعَادِيَاتِ ضَبْحاً
١
فَٱلمُورِيَاتِ قَدْحاً
٢
فَٱلْمُغِيرَاتِ صُبْحاً
٣
فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً
٤
فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً
٥
إِنَّ ٱلإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ
٦
وَإِنَّهُ عَلَىٰ ذَلِكَ لَشَهِيدٌ
٧
وَإِنَّهُ لِحُبِّ ٱلْخَيْرِ لَشَدِيدٌ
٨
أَفَلاَ يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي ٱلْقُبُورِ
٩
وَحُصِّلَ مَا فِي ٱلصُّدُورِ
١٠
إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّخَبِيرٌ
١١
-العاديات

انوار التنزيل واسرار التأويل

مختلف فيها، وآيها إحدى عشرة آية

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَٱلْعَـٰدِيَـٰتِ ضَبْحاً } أقسم سبحانه بخيل الغزاة تعدو فتضبح ضبحاً، وهو صوت أنفاسها عند العدو ونصبه بفعله المحذوف، أو بـ {العاديات} فإنها تدل بالالتزام على الضابحات، أو ضبحاً حال بمعنى ضابحة.

{ فَٱلمُورِيَـٰتِ قَدْحاً } فالتي توري النار، والإِيراء إخراج النار يقال قدح الزند فأورى.

{فَٱلْمُغِيرٰتِ } يغير أهلها على العدو. {صُبْحاً } أي في وقته.

{فَأَثَرْنَ } فهيجن. {بِهِ } بذلك الوقت. {نَقْعاً } غباراً أو صياحاً.

{فَوَسَطْنَ بِهِ } فتوسطن بذلك الوقت أو بالعدو، أو بالنقع أي ملتبسات به. {جَمْعاً } من جموع الأعداء، "روي: أنه عليه الصلاة والسلام بعث خيلاً فمضت أشهر لم يأته منهم خبر فنزلت" . ويحتمل أن يكون القسم بالنفوس العادية أثر كما لهن الموريات بأفكارهن أنوار المعارف، والمغيرات على الهوى والعادات إذا ظهر لهن مثل أنوار القدس، {فَأَثَرْنَ بِهِ } شوقاً {فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً } من مجموع العليين.

{إِنَّ ٱلإِنسَـٰنَ لِرَبّهِ لَكَنُودٌ } لكفور من كَنَدِ النعمة كنوداً، أو لعاص بلغة كندة، أو لبخيل بلغة بني مالك وهو جواب القسم.

{وَإِنَّهُ عَلَىٰ ذَلِكَ } وإن الإِنسان على كنوده {لَشَهِيدٌ } يشهد على نفسه لظهور أثره عليه، أو أن الله سبحانه وتعالى على كنوده لشهيد فيكون وعيداً.

{وَإِنَّهُ لِحُبّ ٱلْخَيْرِ} المال من قوله سبحانه وتعالى: { إِن تَرَكَ خَيْرًا } [البقرة: 180] أي مالاً. {لَشَدِيدٌ } لبخيل أو لقوي مبالغ فيه.

{أَفَلاَ يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ} بعث. {مَا فِى ٱلْقُبُورِ} من الموتى وقرىء «بحثر» و «بحت».

{وَحُصّلَ} جمع محصلاً في الصحف أو ميز. {مَا فِى ٱلصُّدُورِ } من خير أو شر، وتخصيصه لأنه الأصل.

{إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ} وهو يوم القيامة. {لَّخَبِيرٌ } عالم بما أعلنوا وما أسروا فيجازيهم عليه، وإنما قال {مَا} ثم قال {بِهِمُ } لاختلاف شأنهم في الحالين، وقرىء {أن} و «خبير» بلا لام. عن النبي صلى الله عليه وسلم "من قرأ سورة والعاديات أعطى من الأجر عشر حسنات بعدد من بات بالمزدلفة وشهد جمعاً" .