التفاسير

< >
عرض

قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِي ٱلْكِبَرُ وَٱمْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ ٱللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَآءُ
٤٠
-آل عمران

انوار التنزيل واسرار التأويل

{قَالَ رَبّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَـٰمٌ} استبعاداً من حيث العادة، أو استعظاماً أو تعجيباً أو استفهاماً عن كيفية حدوثه. {وَقَدْ بَلَغَنِي ٱلْكِبَرُ} أدركني كبر السن وأثر في. وكان له تسع وتسعون ولامرأته ثمان وتسعون سنة. {وَٱمْرَأَتِي عَاقِرٌ} لا تلد، من العقر وهو القطع لأنها ذات عقر من الأولاد. {قَالَ كَذٰلِكَ ٱللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء} أي يفعل ما يشاء من العجائب مثل ذلك الفعل، وهو إنشاء الولد من شيخ فان وعجوز عاقر، أو كما أنت عليه وزوجك من الكبر والعقر يفعل ما يشاء من خلق الولد أو كذلك الله مبتدأ وخبر أي الله على مثل هذه الصفة، ويفعل ما يشاء بيان له أو كذلك خبر مبتدأ محذوف أي الأمر كذلك، والله يفعل ما يشاء بيان له.