التفاسير

< >
عرض

قُلْ إِنَّ ٱلأَوَّلِينَ وَٱلآخِرِينَ
٤٩
لَمَجْمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ
٥٠
ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا ٱلضِّآلُّونَ ٱلْمُكَذِّبُونَ
٥١
لأَكِلُونَ مِن شَجَرٍ مِّن زَقُّومٍ
٥٢
فَمَالِئُونَ مِنْهَا ٱلْبُطُونَ
٥٣
فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ ٱلْحَمِيمِ
٥٤
فَشَارِبُونَ شُرْبَ ٱلْهِيمِ
٥٥
هَـٰذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ ٱلدِّينِ
٥٦
نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلاَ تُصَدِّقُونَ
٥٧
أَفَرَأَيْتُمْ مَّا تُمْنُونَ
٥٨
ءَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَم نَحْنُ ٱلْخَالِقُونَ
٥٩
نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ ٱلْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ
٦٠
عَلَىٰ أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَـٰلَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لاَ تَعْلَمُونَ
٦١
-الواقعة

انوار التنزيل واسرار التأويل

{قُلْ إِنَّ ٱلأَوَّلِينَ وَٱلآخِرِينَ لَمَجْمُوعُونَ }. وقرىء «لمجمعون». {إِلَىٰ مِيقَـٰتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ } إلى ما وقت به الدنيا وحدث من يوم معين عند الله معلوم له.

{ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا ٱلضَّالُّونَ ٱلْمُكَذّبُونَ } أي بالبعث والخطاب لأهل مكة وأضرابهم.

{لآكِلُونَ مِن شَجَرٍ مّن زَقُّومٍ } {مِنْ } الأولى للابتداء والثانية للبيان.

{فَمَالِئُونَ مِنْهَا ٱلْبُطُونَ } من شدة الجوع.

{فَشَـٰرِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ ٱلْحَمِيمِ } لغلبة العطش، وتأنيث الضمير في منها وتذكيره في {عَلَيْهِ } على معنى الشجر ولفظه، وقرىء «من شجرة» فيكون التذكير للـ {زَقُّومٍ } فإنه تفسيرها.

{فَشَـٰرِبُونَ شُرْبَ ٱلْهِيمِ } الإِبل التي بها الهيام وهو داء يشبه الاستسقاء، جمع أهيم وهيماء قال ذو الرمة:

فَأَصْبَحَّتُ كَالهَيْمَاءِ لاَ المَاءُ مُبْردٌ صَدَاهَا وَلاَ يَقْضِي عَلَيْهَا هَيَامُهَا

وقيل الرمال على أنه جمع هيام بالفتح وهو الرمل الذي لا يتماسك جمع على هيم كسحب، ثم خفف وفعل به ما فعل بجمع أبيض وكل من المعطوف والمعطوف عليه أخص من الآخر من وجه فلا اتحاد، وقرأ نافع وحمزة وعاصم {شُرْبَ } بضم الشين.

{هَـٰذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ ٱلدّينِ } يوم الجزاء فما ظنك بما يكون لهم بعد ما استقروا في الجحيم، وفيه تهكم كما في قوله: { فَبَشّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } [آل عمرآن: 21] لأن النزل ما يعد للنازل تكرمة له، وقرىء «نُزُلُهُمْ» بالتخفيف.

{نَحْنُ خَلَقْنَـٰكُمْ فَلَوْلاَ تُصَدّقُونَ } بالخلق متيقنين محققين للتصديق بالأعمال الدالة عليه، أو بالبعث فإن من قدر على الإِبداء قدر على الإِعادة.

{أَفَرَءَيْتُمْ مَّا تُمْنُونَ } أي ما تقذفونه في الأرحام من النطف، وقرىء بفتح التاء من منى النطفة بمعنى أمناها.

{أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ } تجعلونه بشراً سوياً. {أَم نَحْنُ ٱلْخَـٰلِقُونَ }.

{نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ ٱلْمَوْتَ } قسمناه عليكم وأقتنا موت كل بوقت معين، وقرأ ابن كثير بتخفيف الدال. {وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ } لا يسبقنا أحد فيهرب من الموت أو يغير وقته، أو لا يغلبنا أحد من سبقته على كذا إذا غلبته عليه.

{عَلَىٰ أَن نُّبَدّلَ أَمْثَـٰلَكُمْ } على الأول حال أو علة لـ {قَدَّرْنَآ } وعلى بمعنى اللام، {وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ } اعتراض وعلى الثاني صلة، والمعنى على أن نبدل منكم أشباهكم فنخلق بدلكم، أو نبدل صفاتكم على أن أمثالكم جمع مثل بمعنى صفة. {وَنُنشِئَكُمْ فِيمَا لاَ تَعْلَمُونَ } في خلق أو صفات لا تعلمونها.