التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ ٱللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ مَّنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ ٱنْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ ٱلآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ
٤٦
-الأنعام

انوار التنزيل واسرار التأويل

{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ ٱللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَـٰرَكُمْ} أصمكم وأعماكم. {وَخَتَمَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ} بأن يغطي عليها ما يزول به عقلكم وفهمكم. {مَّنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ} أي بذلك، أو بما أخذ وختم عليه أو بأحد هذه المذكورات. {ٱنْظُرْ كَيْفَ نُصَرّفُ ٱلآيَـٰتِ} نكررها تارة من جهة المقدمات العقلية وتارة من جهة الترغيب والترهيب، وتارة بالتنبيه والتذكير بأحوال المتقدمين. {ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ} يعرضون عنها، وثم لاستبعاد الإِعراض بعد تصريف الآيات وظهورها.