التفاسير

< >
عرض

ءَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ ٱلسَّمَآءُ بَنَاهَا
٢٧
رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا
٢٨
وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا
٢٩
وَٱلأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا
٣٠
أَخْرَجَ مِنْهَا مَآءَهَا وَمَرْعَاهَا
٣١
وَٱلْجِبَالَ أَرْسَاهَا
٣٢
مَتَاعاً لَّكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ
٣٣
فَإِذَا جَآءَتِ ٱلطَّآمَّةُ ٱلْكُبْرَىٰ
٣٤
يَوْمَ يَتَذَكَّرُ ٱلإِنسَانُ مَا سَعَىٰ
٣٥
وَبُرِّزَتِ ٱلْجَحِيمُ لِمَن يَرَىٰ
٣٦
فَأَمَّا مَن طَغَىٰ
٣٧
وَآثَرَ ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا
٣٨
فَإِنَّ ٱلْجَحِيمَ هِيَ ٱلْمَأْوَىٰ
٣٩
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى ٱلنَّفْسَ عَنِ ٱلْهَوَىٰ
٤٠
-النازعات

انوار التنزيل واسرار التأويل

{أأنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً } أصعب خلقاً. {أَمِ ٱلسَّمَاء } ثم بين كيف خلقها فقال: {بَنَـٰهَا } ثم بين البناء فقال:

{رَفَعَ سَمْكَهَا } أي جعل مقدار ارتفاعها من الأرض أو ثخنها لذاهب في العلو رفيعاً. {فَسَوَّاهَا } فعدلها أو فجعلها مستوية، أو فتممها بما يتم به كمالها من الكواكب والتداوير وغيرها من قولهم: سوى فلان أمره إذا أصلحه.

{وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا } أظلمه منقول من غطش الليل إذا أظلم، وإنما أضافه إليها لأنه يحدث بحركتها. {وَأَخْرَجَ ضُحَـٰهَا } وأبرز ضوء شمسها. كقوله تعالى: { وَٱلشَّمْسِ وَضُحَـٰهَا } [الشمس: 1] يريد النهار.

{وَٱلأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَـٰهَا } بسطها ومهدها للسكنى.

{أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا } بتفجير العيون. {وَمَرْعَـٰهَا } ورعيها وهو في الأصل لموضع الرعي، وتجريد الجملة عن العاطف لأنها حال بإضمار قد أو بيان للدحو.

{وَٱلْجِبَالَ أَرْسَـٰهَا } أثبتها وقرىء «وَٱلأَرْضُ وَٱلْجِبَالُ» بالرفع على الابتداء، وهو مرجوح لأن العطف على فعلية.

{مَتَـٰعاً لَّكُمْ وَلأَِنْعَـٰمِكُمْ } تمتيعاً لكم ولمواشيكم.

{فَإِذَا جَاءتِ ٱلطَّامَّةُ } الداهية التي تطم أي تعلو على سائر الدواهي. {ٱلْكُبْرَىٰ } التي هي أكبر الطامات وهي القيامة، أو النفخة الثانية أو الساعة التي يساق فيها أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار.

{يَوْمَ يَتَذَكَّرُ ٱلإِنسَـٰنُ مَا سَعَىٰ } بأن يراه مدوناً في صحيفته وكان قد نسيه من فرط الغفلة أو طول المدة، وهو بدل من {فَإِذَا جَاءتِ } و {مَا } موصولة أو مصدرية {وَبُرّزَتِ ٱلْجَحِيمُ } وأظهرت. {لِمَن يَرَىٰ } لكل راء بحيث لا تخفى على أحد، وقرىء {وَبُرّزَتِ } و «لمن رأى» و «لمن ترى» على أن فيه ضمير الجحيم كقوله تعالى: { إِذَا رَأَتْهُمْ مّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ } [الفرقان: 12] أو أنه خطاب الرسول صلى الله عليه وسلم أي لمن تراه من الكفار، وجواب {فَإِذَا جَاءتِ } محذوف دل عليه {يَوْمَ يَتَذَكَّرُ } أو ما بعده من التفضيل.

{فَأَمَّا مَن طَغَىٰ } حتى كفر.

{وَءاثَرَ ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا } فانهمك فيها ولم يستعد للآخرة بالعبادة وتهذيب النفس.

{فَإِنَّ ٱلْجَحِيمَ هِىَ ٱلْمَأْوَىٰ } هي مأواه واللام فيه سادة مسد الإضافة للعلم بأن صاحب المأوى هو الطاغي، وهي فصل أو مبتدأ. {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبّهِ } مقامه بين يدي ربه لعلمه بالمبدأ والمعاد.

{وَنَهَى ٱلنَّفْسَ عَنِ ٱلْهَوَىٰ } لعلمه بأنه مرد.