التفاسير

< >
عرض

أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَٰتٍ وَٱدْعُواْ مَنِ ٱسْتَطَعْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
١٣
-هود

تفسير الجلالين

{أَمْ } بل أ {يَقُولُونَ ٱفْتَرَٰهُ } أي القرآن؟ {قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ } في الفصاحة والبلاغة {مُفْتَرَيـَٰتٍ } فإنكم عربيون فصحاء مثلي، تحدّاهم بها أوّلاً ثم بسورة {وَٱدْعُواْ } للمعاونة على ذلك {مَنِ ٱسْتَطَعْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ } أي غيره {إِن كُنتُمْ صَٰدِقِينَ } في أنه افتراء.