التفاسير

< >
عرض

مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ
٦
-الناس

تفسير الجلالين

{مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ } باين للشيطان الموسوس أنه جني أوإنسي،كقوله تعالى: « { شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالجِنِّ } »[112:6] أو من الجنة بيان له (والناس) عطف على( الوسواس) وعلى كل شمل شر لبيد وبناته المذكورين ،واعترض الأول بأن الناس لا يوسوس في صدورهم الناس إنما يوسوس في صدورهم الجن ،وأُجيب بأن الناس يوسوسون أيضاً بمعنى يليق بهم في الظاهر ثم تصل وسوستهم إلى القلب وتثبت فيه بالطريق المؤدي إلى ذلك والله تعالى أعلم.