التفاسير

< >
عرض

وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلسَّيِّئَةِ قَبْلَ ٱلْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ ٱلْمَثُلاَتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ ٱلْعِقَابِ
٦
-الرعد

تفسير الجلالين

ونزل في استعجالهم العذاب استهزاء {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلسَّيِّئَةِ } العذاب {قَبْلَ ٱلْحَسَنَةِ } الرحمة {وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ ٱلْمَثُلَٰتُ } جمع (المثلة) بوزن (السمرة): أي عقوبات أمثالهم من المكذبين أفلا يعتبرون بها؟ {وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ } مع {ظُلْمِهِمْ } وإلا لم يترك على ظهرها مِنْ دابة {وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ ٱلْعِقَابِ } لمن عصاه.