التفاسير

< >
عرض

صِبْغَةَ ٱللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ
١٣٨
-البقرة

تفسير الجلالين

{صِبْغَةَ ٱللَّهِ } مصدر مؤكد لـ(آمنا) ونصبه بفعل مقدر أي صبغنا الله، والمراد بها دينه الذي فطر الناس عليه لظهور أثره على صاحبه كالصبغ في الثوب {وَمَنْ } أي لا أحد {أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ صِبْغَةً } تمييز {وَنَحْنُ لَهُ عَٰبِدونَ } قال اليهود للمسلمين نحن أهل الكتاب الأول وقبلتنا أقدم ولم تكن الأنبياء من العرب ولو كان محمد نبياً، لكان منا فنزل: