التفاسير

< >
عرض

أَوَلَمَّآ أَصَـٰبَتْكُمْ مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَـٰذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
١٦٥
-آل عمران

تفسير الجلالين

{أَوَ لَمَّآ أَصَٰبَتْكُم مُّصِيبَةٌ } بأُحُد بقتل سبعين منكم {قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا } ببدر بقتل سبعين وأسر سبعين منهم {قُلْتُمْ } متعجبين {أَنَّى } من أين لنا {هَٰذَا } الخذلان ونحن مسلمون ورسول الله فينا؟ والجملة الأخيرة محل الاستفهام الإنكاري {قُل } لهم {هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ } لأنكم تركتم المركز فخُذلتم {إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْء قَدِيرٌ } ومنه النصر ومنعه، وقد جازاكم بخلافكم.