التفاسير

< >
عرض

لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُواْ ٱللَّهَ وَٱلْيَوْمَ ٱلآخِرَ وَذَكَرَ ٱللَّهَ كَثِيراً
٢١
-الأحزاب

تفسير الجلالين

{لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِى رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ } بكسر الهمزة وضمها {حَسَنَةٌ } اقتداء به في القتال والثبات في مواطنه {لِمَنْ } بدل من {كَانَ يَرْجُواْ ٱللَّهَ } يخافه {وَٱلْيَوْمَ ٱلأَخِرَ وَذَكَرَ ٱللَّهَ كَثِيراً } بخلاف من ليس كذلك.