التفاسير

< >
عرض

أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَى ٱللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ ٱقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ
٩٠
-الأنعام

تفسير الجلالين

{أُوْلَٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَى } هم {ٱللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ } طريقهم من التوحيد والصبر {ٱقْتَدِهْ } بهاء السكت وقفاً ووصلاً. وفي قراءة بحذفها وصلاً {قُلْ } لأهل مكة {لاَّ أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ } أي القرآن {أَجْراً } تعطونيه {إِنْ هُوَ } ما للقرآن {إِلاَّ ذِكْرَىٰ } عظة {لِّلْعَٰلَمِينَ } الإِنس والجنّ.