التفاسير

< >
عرض

وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ ٱمْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ٱبْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي ٱلْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّالِمِينَ
١١
-التحريم

تفسير الجلالين

{وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱمْرَأتَ فِرْعَوْنَ } آمنت بموسى واسمها (آسية)، فعذبها فرعون بأن أوتد يديها ورجليها وألقى على صدرها رحى عظيمة واستقبل بها الشمس، فكانت إذا تفرّق عنها من وكل بها ظللتها الملائكة {إِذْ قَالَتِ } في حال التعذيب {رَبِّ ٱبْنِ لِى عِندَكَ بَيْتاً فِى ٱلْجَنَّةِ } فكشف لها فرأته فسهل علَيها التعذيب {وَنَجِّنِى مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ } وتعذيبه {وَنَجِّنِى مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّٰلِمِينَ } أهل دينه فقبض الله روحها. وقال ابن كيسان: رفعت إلى الجنة حية فهي تأكل وتشرب.