التفاسير

< >
عرض

وَإِذْ يَعِدُكُمُ ٱللَّهُ إِحْدَى ٱلطَّآئِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ ٱلشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ ٱلْكَافِرِينَ
٧
-الأنفال

تفسير الجلالين

{وَ} اذكر {إِذْ يَعِدُكُمُ ٱللَّهُ إِحْدَى ٱلطَّآئِفَتَيْنِ } العير أو النفير {أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ } تريدون {أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ ٱلشَّوْكَةِ } أي البأس والسلاح وهي العير {تَكُونُ لَكُمْ } لقلة عَدَدِها وعُددها بخلاف النفير {وَيُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ } يظهره {بِكَلِمَٰتِهِ } السابقة بظهور الإِسلام {وَيَقْطَعَ دَابِرَ ٱلْكَٰفِرِينَ } آخرهم بالاستئصال فأمركم بقتال النفير.