التفاسير

< >
عرض

سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَآ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
١
-النور

تفسير تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان

أي: هذه { سُورَةٌ } عظيمة القدر { أَنزلْنَاهَا } رحمة منا بالعباد، وحفظناها من كل شيطان { وَفَرَضْنَاهَا } أي: قدرنا فيها ما قدرنا، من الحدود والشهادات وغيرها، { وَأَنزلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ } أي: أحكاما جليلة، وأوامر وزواجر، وحكما عظيمة { لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } حين نبين لكم، ونعلمكم ما لم تكونوا تعلمون. ثم شرع في بيان تلك الأحكام المشار إليها، فقال:
{ الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ ...}.