التفاسير

< >
عرض

وَمَكَرُواْ مَكْراً كُبَّاراً
٢٢
وَقَالُواْ لاَ تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلاَ تَذَرُنَّ وَدّاً وَلاَ سُوَاعاً وَلاَ يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً
٢٣
وَقَدْ أَضَلُّواْ كَثِيراً وَلاَ تَزِدِ ٱلظَّالِمِينَ إِلاَّ ضَلاَلاً
٢٤
مِّمَّا خَطِيۤئَاتِهِمْ أُغْرِقُواْ فَأُدْخِلُواْ نَاراً فَلَمْ يَجِدُواْ لَهُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ أَنصَاراً
٢٥
وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لاَ تَذَرْ عَلَى ٱلأَرْضِ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ دَيَّاراً
٢٦
إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّواْ عِبَادَكَ وَلاَ يَلِدُوۤاْ إِلاَّ فَاجِراً كَفَّاراً
٢٧
رَّبِّ ٱغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ ٱلظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً
٢٨
-نوح

تفسير القرآن

{وَمَكَرُواْ مَكْراً كُبَّاراً} وقالوا قولاً عظيماً من الفرية {وَقَالُواْ} يعني الرؤساء للسفلة {لاَ تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ} عبادة آلهتكم {وَلاَ تَذَرُنَّ وَدّاً} عبادة الود {وَلاَ سُوَاعاً} ولا عبادة سواع {وَلاَ يَغُوثَ} ولا عبادة اليغوث {وَيَعُوقَ} ولا عبادة اليعوق {وَنَسْراً} ولا عبادة النسر وكل هؤلاء آلهتهم التي كانوا يعبدونها {وَقَدْ أَضَلُّواْ كَثِيراً} يقول قد أضلوا بهن كثيراً من الناس ويقال ضل بهن كثير من الناس {وَلاَ تَزِدِ ٱلظَّالِمِينَ} الكافرين المشركين بعبادة الأوثان {إِلاَّ ضَلاَلاً} خساراً وضلالة وهلاكاً {مِّمَّا خَطِيۤئَاتِهِمْ} يقول بخطيئاتهم {أُغْرِقُواْ} بالطوفان في الدنيا {فَأُدْخِلُواْ} في الآخرة {نَاراً فَلَمْ يَجِدُواْ لَهُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ} من عذاب الله {أَنصَاراً} أعواناً يمنعون عذاب الله عنهم {وَقَالَ نُوحٌ} بعد ما قال له ربه { إنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن } [هود: 36] {رَّبِّ} يا رب {لاَ تَذَرْ} لا تترك {عَلَى ٱلأَرْضِ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ دَيَّاراً} أحداً {إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ} تتركهم {يُضِلُّواْ عِبَادَكَ} عن دينك من آمن بك ومن أراد أن يؤمن بك {وَلاَ يَلِدُوۤاْ} لا يلد منهم {إِلاَّ فَاجِراً كَفَّاراً} إلا من يكون فاجراً كافراً بعد الإدراك ويقال إلا من قدرت عليه الكفر والفجور بعد البلوغ ويقال لم يكن فيهم صبي لأن الله قد حبس عنهم الولد أربعين سنة فلم يكن فيهم غير مدرك ولم يولد فيهم أربعين سنة وكلهم كانوا مدركين فجاراً كفار {رَّبِّ} يا رب {ٱغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ} لآبائي المؤمنين {وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ} ديني ويقال مسجدي ويقال سفينتي {مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ} المصدقين من الرجال {وَٱلْمُؤْمِنَاتِ} المصدقات من النساء بالإيمان الذين يكونون من بعدي {وَلاَ تَزِدِ ٱلظَّالِمِينَ} الكافرين المشركين {إِلاَّ تَبَاراً} خساراً وهلاكاً كخسار من أوحي إلى نبيهم فلم يؤمنوا به.