التفاسير

< >
عرض

إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍ وَٱلنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً
١٦٣
-النساء

تفسير النسائي

قوله جل ثناؤه: {إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍ} [163]
148- أنا محمد بن سلمة، أنا ابن القاسم، عن مالك، قال: حدثني هشام بن عُروة، عن أبيه، عن عائشة،
"أن الحارث بن هشام/ سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا رسول الله، كيف ياتيك الوحيُّ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس، وهو أشدُّهُ عليَّ، فيُفْصَم عنِّي، وقد وَعَيت ما قال، وأحيانا يتمثَّل لي الملك رجلا، فيُكلِّمني، فأعي ما يقول، قالت عائشة: ولقد رأيته ينزل عليه في اليوم الشديد البرد فيَفصِم عنه، وإن جبينه ليَتَفَصَّد عرقا" .
149- أنا قتيبة بن سعيد، نا الليث، عن سعيد المَقْبُري، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من الأنبياء من نبيٍّ إلا قد أُعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أُوتيت وحياً أوحَاه الله إليَّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة" .