التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلاَ نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى ٱلشَّيْطَانُ فِيۤ أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ ٱللَّهُ مَا يُلْقِي ٱلشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ ٱللَّهُ آيَاتِهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
٥٢
-الحج

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

1945- حدّثنا عبد الرزاق، قال: أنبأنا معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {فِيۤ أُمْنِيَّتِهِ}: [الآية: 52]، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يتمنى أن يَعيب الله آلهة المشرِكينَ، فألْقَى الشيطان في أمنيته فقال: إن الآلهة التي يدعى أن شفاعتها لترتجى. وإنها لبالغرانيق الْعُلا. فنسخَ الله ذلك، وأحكم آياتِهِ، فاقل: { أَفَرَأَيْتُمُ ٱللاَّتَ وَٱلْعُزَّىٰ * وَمَنَاةَ ٱلثَّالِثَةَ ٱلأُخْرَىٰ * أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ } حتى بلغ { مِن سُلْطَانٍ } : [النجم: 19 -23].