التفاسير

< >
عرض

إِذْ قَالَتِ ٱمْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ
٣٥
فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَآ أُنْثَىٰ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ ٱلذَّكَرُ كَٱلأُنْثَىٰ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ ٱلشَّيْطَانِ ٱلرَّجِيمِ
٣٦
-آل عمران

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

390- عبد الرزاق، قال: حدثنا معمر، عن قتادة في قوله تعالى: {إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً}: [الآية: 35]، قال: نذرت ولدها للكنيسة. {فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَآ أُنْثَىٰ}: [الآية: 36] وإنما كانوا يحرّرون الغلمان - قالت: {وَلَيْسَ ٱلذَّكَرُ كَٱلأُنْثَىٰ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ ٱلشَّيْطَانِ ٱلرَّجِيمِ}: [الآية: 36].
391- عبد الرزاق، قال: حدثنا معمر، عن الزّهري، عن سعيد بن المسيّب عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"ما من مولولدٍ يولد إلا الشيطان يمسُّه، فيستهلُ صارخاً من مسَّهِ الشيطان إياه، إلا مريم وابنها" ، ثم يقول أبو هريرة: واقرأوا إن شئتم: {وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ ٱلشَّيْطَانِ ٱلرَّجِيمِ}: [الآية: 36].
392- عبد الرزاق، قال: حدثنا المنذر بن النعمان الأفْطس: أنه سمع وهب بن منبه يقول: لما وُلد عيسى عليه السلام أتت الشياطين إبليس فقالوا: أصبحت الأصنام قدْ نكست رؤوسها! فقال: هذا حادث حَدَثَ! مكانكم، وطار حتى جاء خافِقَي الأرض فلم يجد شيئاً، ثم جاث البحار فلم يقدر على شيء، ثم طار أيضاً فوجد عيسى قد ولِدَ عند مِذْود حمار، فإذا الملائكة قد حفَّت حوله، فرجع إليهم فقال: إن نبيّاً قد وُلِدَ البارحة، وما حملت أنثى قط ولا وضعت إلا وأنا بحضرتها، إلا هذه! فأيسوا من أن تعبد الأصنام بعد هذه الليلة، ولكن ائتوا بني آدم من قبل الخفَّة والعجلة.