التفاسير

< >
عرض

إِنَّمَا ٱلتَّوْبَةُ عَلَى ٱللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلسُّوۤءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـٰئِكَ يَتُوبُ ٱللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً
١٧
-النساء

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

533- حدثنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر عن قتادة في قوله تعالى: {لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلسُّوۤءَ بِجَهَالَةٍ}: [الآية: 17]، قال: اجتمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأوا أن كل شيء وُصِيَ به الله فهو جَهَالة، عَمْداً كانَ أَوْ غيْرَ ذلِك.
534- حدثنا عبد الرزاق، قال: أنبأنا الثَّوري، عن مجاهد قال: الجهالة، العَمْد.
537- حدثنا عبد الرزاق، قال: حدَّثنا الثَّوْري، عن رجُلٍ عن الضَّحاك قال: {ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ}: [الآية: 17]، قال: كُلُّ شيءٍ قَبْلَ المت فهو قريبٌ.