التفاسير

< >
عرض

وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَٰتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَآءِ وَٱلْوِلْدَٰنِ ٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَخْرِجْنَا مِنْ هَـٰذِهِ ٱلْقَرْيَةِ ٱلظَّالِمِ أَهْلُهَا وَٱجْعَلْ لَّنَا مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً وَٱجْعَلْ لَّنَا مِن لَّدُنْكَ نَصِيراً
٧٥
-النساء

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

611- عبد الرزاق، قال: أنبأنا معمر عن الحسن وقتاة قالا في قوله تعالى: {أَخْرِجْنَا مِنْ هَـٰذِهِ ٱلْقَرْيَةِ ٱلظَّالِمِ أَهْلُهَا}: [الآية: 75]، أن رجلاً خَرَجَ من قرية ظالِمَة إلى قرية صالحة فأدركه الموت في الطريق، فَنَأَى بصدره إلى القرية الصالحة قالا: فما تلافاه إلاَّ ذلك، فاحتجت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فَأُمِرُوا أن يُقَدِّرُوا بين أقرب القريتين إليه، فوجدوه أقرب إلى القرية الصالحة بشبرٍ وقال بعضهم: قَرَّب الله إليه القرية الصالحة فَتَوَفَّاهُ ملائكة الرحمة.