التفاسير

< >
عرض

فَسَخَّرْنَا لَهُ ٱلرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَآءً حَيْثُ أَصَابَ
٣٦

محاسن التأويل

{فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ} أي: فذللناها لطاعته إجابة لدعوته: {تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء} أي: لينة سهلة، مع شدة وقوة، لذا وصفت في الآية الأخرى بـ: {عَاصِفَةً} {حَيْثُ أَصَابَ} أي: أراد.