التفاسير

< >
عرض

أَلَمْ نُهْلِكِ ٱلأَوَّلِينَ
١٦
ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ ٱلآخِرِينَ
١٧
كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِٱلْمُجْرِمِينَ
١٨
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
١٩
-المرسلات

محاسن التأويل

{أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ} أي: الأمم الماضين المكذبين بالرسل والجاحدين بالآيات، كقوم نوح، وعاد، وثمود.
{ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ} أي: من قوم لوط وموسى، فنسلك بهم سبل أولئك، وهو وعيد لأهل مكة.
{كَذَلِكَ} أي: مثل ذلك الأخذ العظيم.
{نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ} أي: بكل من أجرم وطغى وبغى.
{وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ} قال ابن جرير: أي: بأخبار الله التي ذكرها في هذه الآية، الجاحدين قدرته على ما يشاء.