التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ وَهُوَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْقَدِيرُ
٥٤
-الروم

النكت والعيون

قوله: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ} قال قتادة: من نطفة.
{ثُمَّ جَعَلَ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً} قاله مجاهد: شباباً.
{ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً} يعني هرماً وشيبة، قال قتادة: لأن بياض الشعر نذير بالفناء، قال الشاعر:

أُريت الشيب من نذر المنايا لصاحبه وحسبك من نذير

{يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ} من قوة وضعف.
{وَهُوَ الْعَلِيمُ} بتدبيره {الْقَدِيرُ} على إرادته.