التفاسير

< >
عرض

لَـٰكِنِ ٱلرَّسُولُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَأُوْلَـٰئِكَ لَهُمُ ٱلْخَيْرَاتُ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ
٨٨
أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
٨٩
-التوبة

النكت والعيون

قوله عز وجل {وَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ} وهو جمع خيرة، وفيها أربعة أوجه:
أحدها: أنها غنائم الدنيا ومنافع الجهاد.
والثاني: فواضل العطايا.
والثالث: ثواب الآخرة.
والرابع: حُور الجنان، من قوله تعالى
{ فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ } [الرحمن: 70].