التفاسير

< >
عرض

مَّثَلُ ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَٱللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
٢٦١
-البقرة

معالم التنزيل

قوله تعالىٰ: {مَّثَلُ ٱلَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَٰلَهُمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ} فيه إضمار تقديره مثل صدقات الذين ينفقون أموالهم {كَمَثَلِ} زارع {حَبَّةٍ} وأراد بسبيل الله الجهاد، وقيل: جميع أبواب الخير {أَنبَتَتْ} أخرجت {سَبْعَ سَنَابِلَ} جمع سنبلة {فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّاْئَةُ حَبَّةٍ} فإن قيل فما رأينا سنبلة فيها مائة حبة فكيف ضرب المثل به؟ قيل: ذلك متصور، غير مستحيل، ومالا يكون مستحيلاً جاز ضرب المثل به وإن لم يوجد، معناه {فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّاْئَةُ حَبَّةٍ} أن جعل الله فيها، وقيل هو موجود في الدُّخن، وقيل معناه أنها إن بذرت أنبتت مائة حبة، فما حدث من البذر الذي كان فيها كان مضافاً إليها وكذلك تأوله الضحاك فقال: كل سنبلة أنبتت مائة حبة {وَٱللَّهُ يُضَـٰعِفُ لِمَن يَشَآءُ} قيل معناه يضاعف هذه المضاعفة لمن يشاء، وقيل: معناه يضاعف على هذا ويزيد لمن يشاء ما بين سبع إلى سبعين إلى سبعمائة إلى ما شاء الله من الأضعاف مما لا يعلمه إلا الله تعالى {وَٱللَّهُ وَٰسِعٌ} غني يعطي عن سعة {عَلِيمٌ} بنية من ينفق ماله.