التفاسير

< >
عرض

قَالَ هَلْ أَنتُمْ مُّطَّلِعُونَ
٥٤
فَٱطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَآءِ ٱلْجَحِيمِ
٥٥
قَالَ تَٱللَّهِ إِن كِدتَّ لَتُرْدِينِ
٥٦
وَلَوْلاَ نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ ٱلْمُحْضَرِينَ
٥٧
أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ
٥٨
إِلاَّ مَوْتَتَنَا ٱلأُولَىٰ وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ
٥٩
إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
٦٠
لِمِثْلِ هَـٰذَا فَلْيَعْمَلِ ٱلْعَامِلُونَ
٦١
-الصافات

المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز

في الكلام حذف تقديره فقال لهذا الرجل حاضرون من الملائكة إن قرينك هذا في جهنم يعذب فقال عند ذلك {هل أنتم مطلعون}، ويحتمل أن يخاطب بـ {أنتم} الملائكة، ويحتمل أن يخاطب رفقاءه في الجنة، ويحتمل أن يخاطب خدمته وكل هذا، حكى المهدوي وقرأ جمهور القراء "مطَّلعون" بفتح الطاء وشدها، وقرأ أبو عمرو في رواية حسين "مطْلعونَ" بسكون الطاء وفتح النون، وقرأ أبو البرهسم بسكون الطاء وكسر النون على أنها ضمير المتكلم ورد هذه القراءة أبو حاتم وغيره ولحنوها، وذلك أنها جمعت بين ياء الإضافة ونون المتكلم، والوجه أن يقال "مطلعي"، ووجه القراءة أبو الفتح بن جني وقال: أنزل الفاعل منزل الفعل المضارع، وأنشد الطبري: [الوافر]

وما أدري وظن كل ظن أمسلمني إلى قومي شراحي

وقال الفراء: يريد شراحيل، وقرأ الجمهور "فاطّلع" بصلة الألف وشد الطاء المفتوحة، وقرأ أبو عمرو في رواية حسن "فأُطْلِع" بضم الألف وسكون الطاء وكسر اللام، وهي قراءة أبي البرهسم، قال الزجاج هي قراءة من قرأ "مطلِعون" بكسر اللام، وروي أن لأهل الجنة كوى وطاقات يشرفون منها على أهل النار إذا شاؤوا على جهة النقمة والعبرة لأنهم لهم في عذاب أهل النار وتوبيخهم سرور وراحة، حكاه الرماني عن أبي علي، و {سواء الجحيم} وسطه قال ابن عباس والحسن: والناس، وسمي {سواء} لاستواء المسافة منه إلى الجوانب، و {الجحيم} متراكم جمر النار، وروي عن مطرف بن عبد الله وخليد العصري أنه رآه قد تغير خبره وسيره أي تبدلت حاله ولولا ما عرفه الله إياه لم يميزه، فقال له المؤمن عند ذلك {تالله إن كدت لتردين} أي لتهلكني بإغوائك، والردى الهلاك ومنه قول الأعشى: [المتقارب]

أفي الطوف خفت علي الردى وكم من رد أهله لم يرم

وفي مصحف عبد الله بن مسعود "إن كدت لتُغوين" بالواو من الغي، وذكرها أبو عمرو الداني بالراء من الإغراء والتاء في هذا كله مضمومة، ورفع {نعمةُ ربي} بالابتداء وهو إعراب ما كان بعد {لولا} عند سيبويه والخبر محذوف تقديره تداركته ونحوه، و {المحضرين} معناه في العذاب، وقوله المؤمن {أفما نحن} إلى قوله {بمعذبين} يحتمل أن يكون مخاطبة لرفقائه في الجنة لما رأى ما نزل بقرينه، ونظر إلى حاله في الجنة وحال رفقائه قدر النعمة قدرها فقال لهم على جهة التوقيف على النعمة {أفما نحن بميتين} ولا معذبين، ويجيء على هذا التأويل قوله {إن هذا لهو الفوز العظيم} إلى قوله {العاملون}، متصلاً بكلامه خطاباً لرفقائه، ويحتمل قوله {أفما نحن} إلى قوله {بمعذبين} أن تكون مخاطبة لقرينه على جهة التوبيخ، كأنه يقول أين الذي كنت تقول من أنا نموت وليس بعد الموت عقاب ولا عذاب، ويكون قوله تعالى: {إن هذا لهو الفوز} إلى {العاملون} يحتمل أن يكون من خطاب المؤمن لقرينه، وإليه ذهب قتادة، ويحتمل أن يكون من خطاب الله تعالى لمحمد صلى الله عليه وسلم وأمته ويقوى هذا لأن قول المؤمن لمثل هذا فليعمل، والآخرة ليست بدار عمل يقلق إلا على تجوز كأنه يقول لمثل هذا كان ينبغي أن يعمل {العاملون}.