التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ ٱلْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
١٤٦
-البقرة

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه} في هاء «يعرفونه» قولان. أحدهما: أنها تعود على النبي صلى الله عليه وسلم، قاله ابن عباس. والثاني: تعود على صرفه إلى الكعبة، قاله أبو العالية، وقتادة، والسدي، ومقاتل، وروي عن ابن عباس أيضاً. وفي الحق الذي كتموه قولان. أحدهما: أنه النبي صلى الله عليه وسلم، قاله مجاهد. والثاني: أنه التوجه إلى الكعبة، قاله السدي، ومقاتل في آخرين.

وفي قوله: {وهم يعلمون} قولان. أحدهما: وهم يعلمون أنه حق. والثاني: وهم يعلمون ما على مخالفه من العقاب.