التفاسير

< >
عرض

وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَىٰ مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً
١٥٦
-النساء

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {وبكفرهم} في إِعادة ذكر الكفر فائِدة. وفيها قولان.

أحدهما: أنه أراد: وبكفرهم بمحمد والقرآن، قاله ابن عباس.

والثاني: وبكفرهم بالمسيح، وقد بشروا به، قاله أبو سليمان الدمشقي. فأما «البهتان» فهو في قول الجماعة: قذفهم مريم بالزنى.