التفاسير

< >
عرض

وَٱللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً
٢٧
-النساء

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {والله يريد أن يتوب عليكم} قال الزجاج: يريد أن يدلكم على ما يكون سبباً لتوبتكم.

وفي الذين اتبعوا الشهوات أربعة أقوال.

أحدها: أنهم الزناة، قاله مجاهد، ومقاتل. والثاني: اليهود والنصارى، قاله السدي. والثالث: أنهم اليهود خاصّة، ذكره ابن جرير. والرابع: أهل الباطل، قاله ابن زيد.

قوله تعالى: {أن تميلوا ميلاً عظيماً} أي: عن الحق بالمعصية.