التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَآ أَمْرُهُمْ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ
١٥٩
-الأنعام

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {إن الذين فرَّقوا دينهم} قرأ ابن كثير، ونافع، وأبو عمرو: «فرّقوا» مشددة. وقرأ حمزة، والكسائي: «فارقوا» بألف. وكذلك قرؤوا في [الروم: 32] فمن قرأ «فرّقوا» أراد: آمنوا ببعض، وكفروا ببعض. ومن قرأ: «فارقوا» أراد: باينوا. وفي المشار إليهم أربعة أقوال.

أحدها: أنهم أهل الضلالة من هذه الأمة، قاله أبو هريرة.

والثاني: أنهم اليهود والنصارى، قاله ابن عباس، والضحاك، وقتادة، والسدي.

والثالث: اليهود، قاله مجاهد.

والرابع: جميع المشركين، قاله الحسن. فعلى هذا القول، دينهم: الكفر الذي يعتقدونه ديناً، وعلى ما قبله، دينهم: الذي أمرهم الله به. والشِّيَع: الفرق والأحزاب. قال الزجاج: ومعنى «شيّعتُ» في اللغة: اتبعت. والعرب تقول: شاعكم السلام، وأشاعكم، أي: تبعكم.

قال الشاعر:

ألا يا نَخْلَةً مِنْ ذَاتِ عِرْقٍ بَرُوْدِ الظِّلِّ شَاعَكُم السَّلاَمُ

وتقول: أتيتك غداً، أو شِيَعة، أي: أو اليوم الذي يتبعه. فمعنى الشيعة: الذين يتبع بعضهم بعضاً، وليس كلهم متفقين.

وفي قوله تعالى: {لست منهم في شيء} قولان.

أحدهما: لست من قتالهم في شيء، ثم نسخ بآية السيف، وهذا مذهب السدي.

والثاني: لست منهم، أي: أنت بريء منهم، وهم منك بُرَءاء، إنما أمرهم إلى الله في جزائهم، فتكون الآية محكمة.