التفاسير

< >
عرض

خَلَقَكُمْ مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُـمْ خَلْقاً مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاَثٍ ذَٰلِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ ٱلْمُلْكُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ
٦
-الزمر

تفسير القرآن

{نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ} آدم {زَوْجَهَا} حواء خلقها من ضلع آدم السفلي، أو خلقها من مثل ما خلقه منه {وَأَنزَلَ لَكُم} جعل "ح" أو أنزلها بعد أن خلقها في الجنة {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ} المذكورة في سورة الأنعام {خَلْقاً مِّن بَعْدِ خَلْقٍ} نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظماً ثم لحماً، أو خلقاً في بطون أمهات بعد خلق في ظهر آبائكم قاله ابن زيد {ظُلُمَاتٍ ثلاثٍ} ظلمة البطن وظلمة الرحم وظلمة المشيمة "ع"، أو ظلمة صلب الرجل وظلمة بطن المرأة وظلمة الرحم.