التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّمَا ٱلْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ ٱلْمَسْجِدَ ٱلْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـٰذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَآءَ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
٢٨
-التوبة

تفسير القرآن

{نَجَسٌ} نجاسة الأبدان كالكلب والخنزير، قاله عمر بن عبدالعزيز والحسن ـ رضي الله تعالى عنهماـ وأوجب الوضوء على من صافحهم، أو لأنهم لا يغتسلون من الجنابة فصاروا كالأنجاس، أو عبّر عن اجتنابنا لهم ومنعهم من المساجد بالنجس كما يفعل ذلك بالأنجاس، أو نجاستهم خبث ظواهرهم بالكفر وبواطنهم بالعداوة. {الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ} الحرم كله. {عَامِهِمْ هَذَا} سنة تسع، أو سنة عشر، ويمنع منه الحربي والذمي عند الجمهور، أو يمنعون إلا الذمي والعبد المملوك لمسلم. {عَيْلَةً} فقراً وفاقة، أو ضيعة من يقوته من عياله. {يُغْنِيكُمُ اللَّهُ} تعالى بالمطر في النبات، أو بالجزية المأخوذة منهم، أو عام في كل ما يغني.