التفاسير

< >
عرض

وَلِيَعْلَمَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُواْ بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهَادِ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
٥٤
وَلاَ يَزَالُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ ٱلسَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ
٥٥
ٱلْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ للَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ
٥٦
وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيٰتِنَا فَأُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ
٥٧
وَٱلَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوۤاْ أَوْ مَاتُواْ لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ
٥٨
-الحج

لباب التأويل في معاني التنزيل

{وليعلم الذي أوتوا العلم} أي التوحيد والقرآن والتصديق بنسخ الله ما يشاء {أنه الحق من ربك} أي الذي أحكم الله من آيات القرآن هو الحق من ربك {فيؤمنوا به} أي يعتقدوا أنه من الله عزّ وجلّ {فتخبت له قلوبهم} أي تسكن إليه {وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى صراط مستقيم} أي إلى طريق قويم وهو الإسلام. قوله عزّ وجلّ {ولا يزال الذين كفروا في مرية منه} أي في شك من القرآن وقيل من الدين الذي هو صراط مستقيم {حتى تأتيهم الساعة بغتة} أي فجأة وقيل أراد بالساعة الموت {أو يأتيهم عذاب عقيم} أي عذاب يوم لا ليلة له وهو يوم القيامة وقيل هو يوم بدر سمي عقيماً لأنه لم يكن في ذلك اليوم للكفار خير كالريح العقيم لا تأتي بخير وقيل لأنه لا مثل له في عظم أمره لقتال الملائكة فيه {الملك يومئذٍ} يعني يوم القيامة {لله} وحده من غير منازع ولا مشارك فيه {يحكم} أي يفصل {بينهم} ثم بين ذلك الحكم فقال تعالى {فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم والذين كفروا وكذبوا بآياتنا فأولئك لهم عذاب مهين}. قوله تعالى {والذين هاجروا في سبيل الله} أي فارقوا أوطانهم وعشائرهم في طاعة الله وطلب رضاه {ثم قتلوا أو ماتوا ليرزقنهم الله رزقاً حسناً} أي لا ينقطع أبداً وهو رزق الجنة لأنه فيها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين {وإن الله لهو خير الرازقين} فإن قلت الرازق في الحقيقة هو الله عزّ وجلّ لا رازق للخلق غيره فكيف قال وإن الله لهو خير الرازقين. قلت قد يسمى غير الله رازقاً على المجاز كقوله رزق السلطان الجند أي أعطاهم أرزاقهم وإن الرزاق في الحقيقة هو الله تعالى وقيل لأنه الله تعالى يعطي الرزق ما لا يقدر عليه غيره.