التفاسير

< >
عرض

سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُواْ قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوۤاْ إِلَى ٱلْفِتْنِةِ أُرْكِسُواْ فِيِهَا فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوۤاْ إِلَيْكُمُ ٱلسَّلَمَ وَيَكُفُّوۤاْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَٱقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأُوْلَـٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً
٩١
-النساء

لباب التأويل في معاني التنزيل

قوله عز وجل: {ستجدون آخرين} قال ابن عباس: هم أسد وغطفان كانوا من حاضري المدينة فتكلموا بكلمة الإسلام رياء وهم غير مسلمين وكان الرجل منهم يقول له قومه بماذا آمنت يقول آمنت بهذا القرد والعقوب والخنفساء وإذا لقوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا لهم إنا على دينكم يريدون بذلك الأمن من الفريقين وفي رواية أخرى عن ابن عباس أنها نزلت في بني عبد الدار وكانوا بهذه الصفة {يريدون أن يأمنوكم} يعني يريدون بإظهار الإيمان أن يأمنوكم فلا تتعرضوا لهم {ويأمنوا قومهم} يعني بإظهار الكفر لهم فلا يتعرضوا لهم {كلما ردوا إلى الفتنة} يعني كلما دعوا إلى الشرك {أركسوا فيها} رجعوا إلى الشرك وقادوا إليه منكوسين على رؤوسهم فيه {فإن لم يعتزلوكم} يعني فإن لم يكفوا عن قتالكم حتى يسيروا إلى مكة {ويلقوا إليكم السلم ويكفوا أيديهم} أي ولم يلقوا الصلح ولم يكفوا عن قتالكم {فخذوهم} يعني أسرى {واقتلوهم حيث ثقفتموهم} يعني حيث أدركتموهم {وأولئكم} يعني أهل هذه الصفة {جعلنا لكم عليهم سطاناً مبيناً} يعني حجة ظاهرة بالقتل والقتال وقيل الحجة الواضحة هي ظهور عداوتهم وانكشاف حالهم بالكفر والعداوة.