التفاسير

< >
عرض

عَسَىٰ رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً
٥
-التحريم

لباب التأويل في معاني التنزيل

{عسى ربه} أي واجب من الله {إن طلقكن} يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم {أن يبدله أزواجاً خيراً منكن} ثم وصف الأزواج اللواتي كان يزوجه بهن فقال {مسلمات} أي خاضعات لله بالطاعة {مؤمنات} أي مصدقات بتوحيد الله تعالى: {قانتات} أي طائعات وقيل داعيات وقيل مصليات بالليل {تائبات} أي تاركات للذنوب، لقبحها أو كثيرات التوبة {عابدات} وكثيرات العبادة {سائحات} أي صائمات وقيل مهاجرات وقيل يسحن معه حيث ساح {ثيبات} جمع ثيب وهي التي تزوجت ثم بانت بوجه من الوجوه {وأبكاراً} أي عذارى جمع بكر وهذا من باب الإخبار عن القدرة لا عن الكون لأنه قال إن طلقكن وقد علم أنه لا يطلقهن فأخبر عن قدرته أنه إن طلقهن أبدله أزواجاً خيراً منهن تخويفاً لهن.